أما آن لموريتانيا آن تستقر؟!